نوفل ضو لروكز: كسروان لن تسمح للوافدين اليها باسقاط ثوابتها السيادية

لفت المرشح عن احد المقاعد المارونية في كسروان عضو الامانة العامة لقوى 14 آذار نوفل ضو على اللافتات التي رفعها المرشح العميد ​شامل روكز​ في تصريح الى أنه "‏بعدما تأكد التحالف بين ​حركة امل​ والعميد شامل روكز ولائحته و​حزب الله​ على حساب هوية كسروان وابنائها وثوابتها السيادية التاريخية، وبعدما رفع على جسورها وطرقاتها شعار أمل التغيير المقاوم الذي يجمع ​حركة أمل​ و​التيار الوطني الحر​ في خيار انتخابي واحد، لا بد من التأكيد أن أبناء كسروان لن يسمحوا لمن يتلطى بماضيه في الجيش ال​لبنان​ي بتمرير تحالف سياسي وانتخابي مكشوف مع حزب الله وسلاحه اللاشرعي بأن يشرع ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة في دائرة انتخابية قدمت على مذابح السيادة الالوف من ابنائها لتبقى خميرة الشرعية اللبنانية وقلب الكيان اللبناني السيد والحر والمستقل. ونلفت انتباه اصحاب الذاكرة الضعيفة بأنه كما اسقط ابناء كسروان من خلال صناديق الاقتراع مشروع عبد الناصر في العام 1968 فإنهم سيسقطون مشروع ​ايران​ في صناديق الاقتراع في العام 2018".



واضاف ضو : "كما نؤكد لهؤلاء بأن كسروان التي اسقطت بصمودها شعار دويلة ابو عمار: طريق ​القدس​ تمر ب​جونيه​ و​عيون السيمان​ قادرة على أن تفهم حزب الله والمتعاونين معه بان طريق ايران لن تمر بجونيه وعيون السيمان وبأن كسروان التي تفتح قلوب ابنائها لضيوفها لن تسمح بالوافدين اليها بأن يكونوا حصان طروادة الذي يسقط قيمها وثوابتها الوطنية التاريخية".



ودعا الى ان "يفهم الجميع بان مقاومة كسروان هي مقاومة ​بشير الجميل​ والاباتي شربل القسيس والاباتي ​بولس نعمان​ والرئيس ​كميل شمعون​ والشيخ ​بيار الجميل​، وهي ثوابت ريمون اده وصلابته وعناده على الحق، وهي صمود البطريرك صفير في الدفاع عن لبنان الكبير الذي انتزعه البطريرك الحويك ولبنان الاستقلال الذي انتزعه البطريرك عريضة، وهي لن تكون يوما مقاومة حزب الله وايران من خلال تحالفات انتخابية تكرس استباحة سيادة الدولة ووضع حزب الله يده على المؤسسات الشرعية والدستورية".